وحدة بوحدة والبادي أظلم ..!؟ نفس الأركيلة بطعم المحشي .. واسألوا العراق عن عباية سعيد النزهان .. تقرير سري من مخبر معاصر ...الحلقة 52

خيارات الخبر

أخبار ذات صلة

 
أنت هنا  : الصفحة الرئيسية  »  مع فؤاد بلاط

وحدة بوحدة والبادي أظلم ..!؟ نفس الأركيلة بطعم المحشي .. واسألوا العراق عن عباية سعيد النزهان .. تقرير سري من مخبر معاصر ...الحلقة 52

 أضيف بتاريخ :  28 آذار 2010  الساعة 11:57:02 PM  

فؤاد بلاط . خاص بآزورا الفرات .

السلام على الفرات .. وعلى أهل الفرات .. وعلى كل من عاش ويعيش على ضفتيه .. وعلى كل من شرب ويشرب من مائه .

أما بعد :
فأني في الحلقة الماضية وعدت بأن أكتب عن الديمقراطية متابعا الحلقة السابقة , لكن سأرجئ الكلام عنها إلى حين وذلك لسببين :
الأول .. أني أقوم بقراءة كل ما تقع يدي عليه من الكتب عن هذه المسألة التي أصبحت الشغل الشاغل للمثقف وشبه المثقف , وأكاد أن أقول لكل الناس , فأخذت أبحث عن عناوين الكتب التي تناقش هذه المسألة فوجدت أكثر من عشرين عنوانا بعض الكتب يضم بين دفتيه أكثر من خمسمائة صفحة , وأقلها ليس أقل من مأتيصفحة .. وذلك  كثير ،  فالقضية تحتاج إلى مراجعة وإعادة نظر وتركيز , والنقاش فيها يدخلني في دائرة الخطر والمحذور , لذا علي انتقاء الكلمات والأفكار لأصل إلى شاطئ السلامة وليكون الكلام مفيدا لطرفي المسألة وهما الحاكم والمحكوم .
الثاني .. إن الزميل المياذيني من الظهران في السعودية وهو الدغري علق على الحلقة السابقة , تعليقا لا يمكنني أن أمر عليه مرور الكرام أو اللئام فقد قدم في تعليقه كما أرى مسألتين الأولى : توجيه عتب رقيق لي , أني تركت المياذين وبدأت أكتب للنخبة , وبذلك لن أجد من المتابعين لزاويتي إلا القليل منهم وبخاصة أولئك الذي يعيشون في الغربة , وكذلك أولئك الجيل الجديد الذي لايعرف إلا القليل عن تاريخ المياذين .
الثانية : تصويب وقد صاغه بأرق العبارات , مستعملا كلمة الناصح , لكني رأيت فيه تصويبا في محله وأشكره عليه , وخلاصة التصويب أن لا أغرق في الذاتية , الدغري قال مخففا على وطأة النقد (بعض الذاتية ) والثقافة المرتفعة , وهنا أختلف معه قليلا , فأني لا أدعي أني أكتب لرفيعي الثقافة , بل إن الأسلوب الذي اتخذته في الكتابة , هو الأسلوب الصحفي السهل والمفهوم لمتوسطي الثقافة , وهدفي أن أصل إلى من هو أقل ثقافة من ذلك بكثير , أما الابتعاد عن الإغراق في الذاتية فلن أستطيع أن أعده بذلك , لكن سأعمل جهدي بالابتعاد عن التعصب والأنانية الزائدة , والذاتية المركزة , وأرجو أن أوفق , ولذلك سأروي بعض الطرائف التي يتداولها الناس في المياذين , وأرويها على سبيل الطرف , وأرجو أن لا تزعج أحداً , وأن لا يغضب مني أحد فعادة أرويها في المياذين أمام أصحابها أو أهلهم , وبالتأكيد لا أقصد الأذى لأحد .
وسأبدأ ببعض طرف سعيد النزهان , هذا الرجل الذي تعرف المياذين طرفه , وتتداولها بمحبة , مشيرة إلى ذكاءه وحس الدعابة الذي يمتلكه .
يقولون أن سعيد النزهان أراد أن يذهب إلى الحوايج أو الشحيل , فذهب عصرا إلى السفينة ليعبر من هناك , وعادة تكون " عبرة " العصر آخر عبرة لأن عرب الجزيرة تكون قد تسوقت في المياذين وقضت حاجاتها ثم تعبر إلى الطرف الآخر من النهر , ويكون بانتظارها الحمار الذي ربطته عند شخص اسمه عسكر الذي جعل من مكان على النهر شبه مرآب للحمير , دخل سعيد السفينة وذهب إلى صدرها ليجلس على الدكة .. كان السفان محمد النويصر يستعد للعبور , لكنه كان كما يبدو ينتظر أحدا ... قال أبو عبود محمد النويصر : يا سعيد قم واجلس على حافة السفينة .. فرد عليه سعيد بغضب : ليش ؟ أجابه أبو عبود جدعان الهفل قادم ليعبر إلى ذيبان , وذيبان هي قرية جدعان الهفل , وجدعان شيخ العكيدات , وهو رجل جليل وحكيم يحترمه الجميع , يقوم له الناس من أماكنهم حيثما دخل , يعطونه صدر المكان احتراما وتقديرا له , لكن سعيد لم يجب وبقي جالسا , بعد فترة قصيرة أعاد أبو عبود الكلام " يول قوم بعد شوي جاي جدعان الهفل " لم يرد سعيد عليه والناس في السفينة ينظرون إليهما , وبدأوا ينتظرون حدثا. بعد قليل وصل جدعان إلى السفينة , وما أن وضع رجله داخل السفينة حتى صرخ أبو عبود " سعيد قوم وصل جدعان " . وإذ بسعيد يصرخ فيه " منو جدعان ؟ " فرد أبو عبود عليه بغضب قائلا : يول هذا جدعان الهفل العبد الله " , في هذه الأثناء كان جدعان ينتظر هذا الجدل وهو بباب السفينة فما كان من سعيد النزهان إلا أن رد عليه صارخا , وأنا سعيد النزهان الالله , فضحك جدعان وقال لأبي عبود : اتركه بمكانه , لا يعمل لنا من القصة فضيحة , فضحك كل من كان في السفينة , واتجه جدعان ليجلس على حافة السفينة , لكن سعيد قام مبتسما عن المكان وأجبر جدعان على الجلوس على الدكة .
 * * * * * *
كان سعيد النزهان يعمل وحواف السلامة بحفر الآبار وبيوت الأدب , فاتفقا على أن يتداولا العمل , اليوم الأول ينزل حواف إلى البئر ليحفر ويملئ التراب بسطل يسحبه سعيد ويضعه بمكان آخر .!
 في يوم من الأيام كان الدور على حواف بسحب السطل . أصبح الوقت ظهرا فما كان من حواف إلا أن نادى سعيد من فوق البئر قائلا لها خذ الهدية , نظر سعيد إلى فوق ورأى الماء يبلل وجهه ورأسه , وإذ بحواف يتبول عليه , ويضحك . غضب سعيد جدا , ولكنه كتم غضبه , وبان عليه انه فهم الدعابة , في الفجر قال لام حمزة اطبخي اليوم شوربة عدس للإفطار , قبل تناوله الشوربة تناول حبة عافية , وهي حبة للإسهال , وذهب إلى العمل فكان دور حواف للحفر داخل البئر , بعد ساعتين اشتد المغص على سعيد , ثم ذهب إلى فوهة البئر ونادى على حواف : خذ هدية أفضل من هديتك , وأقوى , شمر عن مؤخرته وزرب عليه . من داخل البئر حواف يولول ويصرخ ويشتم سعيد وأهل سعيد وهذه الشركة بينهما التي آخرها الغائط , بعد قليل خرج حواف من البئر وهو بين الضاحك والعابس , وسعيد من بعيد يبتسم شامتا , غسل حواف نفسه , وجاء إلى سعيد قائلا : وحدة بوحدة والبادي أظلم .
 
* * * * * *
الثالثة .. في منتصف العشرينيات أي الأربعينيات , كان الفرنسيون بحاجة إلى شباب يطوعونهم في الجيش والدرك " الشرطة " والهجانة " حرس البادية " .. أثناء هذه الفترة لم يكن في المياذين ميسورين إلى الدرجة التي يرسلون فيها أبناءهم إلى الدراسة في دير الزور او الى الجامعة , إلا بعض العوائل , وأتذكر منها الدخيل والوكاع والحريب و" الويسات " تعلموا وأصبحوا موظفين , والوحيد الذي اهتم بدراسة أولاده وتابعهم هو صالح الحريب الذي تزوج من امرأة ديريه , واعتقد انه بقي في دير الزور موظفا ثم انتقل إلى أبو كمال ثم عاد إلى المياذين وكان معه محمد الخضر الذي كان واحد منهم مدير للطابو " العقارية " والثاني المالية , وتعاونا واشتروا الأراضي بثمن بخس لأنها كانت خارج المياذين وتعتبر أراضي أميرية , أي لا يملكها أحد غير الدولة . صالح الحريب أرسل أولاده إلى المدارس ماعدا محمد الذي تطوع في الدرك وفي حماة تزوج من حموية من بيت الشامي , وكانت سيدة فاضلة ومربية عظيمة , وصبرت على محمد الحريب الذي كان يتمتع بتوتر عالي جدا , فلم نراه في حياتنا إلا غاضباً . وكنا نذهب لزيارة عبد الرحمن وعبد العزيز عندما لا يكون موجودا وعندما يأتي إما يسود السكون أو نخرج من البيت .
في الثلاثينيات تطوع شباب كثير في الدرك والهجانة كما قلت واذكر منهم محمد الكركوش وبداوي عبود العجرابا وناصح السهو وخلف السهو وسرجان السهو ومحمد المصطفى الوكاع وسيف الدين الراوي الذي لم يتابع وكذلك مداد الصياح ومحمد علي الحاج حسين وسعيد المشوح الذي قتل أثناء متابعته لأحد الفارين وكذلك عبد العزيز الجروان وعبد اللطيف الدكاك ثم التحق جيل آخر مثل حامد العليوي ومحمود العبيد وعبد الرزاق العيد وأبو نوري عليوي التايه على كل حال هناك واحد آخر لا أريد أن اذكر اسمه تطوع في الدرك وكان عندما يأتي إلى المياذين بإجازة يمشي بطريقة فيها التكبر والغرور , وكأنه لا يرى أحدا , وعندما يجلس في المقهى يأخذ ركنا قصيا , ويطلب الاركيلة ويدخنها واضعا رجلا على رجل . هذا الرجل الدركي الذي يتصرف وكأنه مدير الشرطة في المحافظة أغاظ المياذين , وفي مرة من المرات جاء بإجازة ودخل المقهى وكعادته جلس في إحدى زواياها بعيدا عن الجميع , ولم يسلم على أحد , فاغتاظ منه بقية الناس في المقهى وخصوصا الطاولة التي كان يجلس عليها سيف الدين الراوي , اغتاظوا منه لأنه كان يسلك سلوكا لا يليق بعائلته ولا بالمياذين , لكن لله في خلقه شؤون .. توتر الجو عندما دخل الرجل , وكان سعيد النزهان يجلس على نفس طاولة سيف الدين الراوي , وبالطبع كان سعيد له نفس الموقف من الرجل , قال سعيد لسيف الدين : " يا سيد , إذا عملت فيه شغلة تكون له مثل الكي ولن يعود إلى المقهى مطلقا طوال حياته , ومن الممكن أن لا يأتي إلى المياذين في إجازاته , شريطة أن تحميني منه " . أجابه سيف الدين : لا بأس أحميك , لكن دون أن نتشاجر معه . أجاب سعيد النزهان : ولن أتكلم معه وسيجري الأمر دون كلام , المهم أن تعترضه إذا أراد المشاجرة , فوافق سيف الدين . قام سعيد النزهان متجها إلى الرجل , الذي كان ينظر إلى الفضاء , ولا يرى أحدا , التف سعيد من ورائه وشمر عن مؤخرته وسحب نربيش الاركيلة ووضعها في دبره , طبعا كون الرجل يجلس في زاوية المقهى ولم يكن بينه وبين الحائط إلا فاصل بسيط . بدأ الرجل يسحب نفسا , لكن دون جدوى , والناس الموجودون في المقهى يشاهدون هذا المنظر ويضحكون , لم يعرف الرجل , ولم يهتم بالناس , لكن بعد أن سحب أكثر من نفسين اعتقد إن هناك خللا في الاركيلة , فنظر ليعدل الجمرة , وإذ به يرى سعيدا في هذا الوضع , طار صواب الرجل , وبدأ يشتم ويسب , ويقذفه بكلمات مقذعة , وهجم عليه .. هرب سعيد متجها نحو طاولة سيف الدين وتبعه الرجل مهددا ومرعدا متوعدا , فحجزه السيد والناس عن سعيد , وطيبوا خاطره , غادر المقهى , وقطع إجازته , ولم يقض إجازته في المياذين بعد ذلك . لكن هذه الحادثة تبعته حتى التقاعد , وكانت درسا لأولئك الذين تطوعوا , ولبسوا بدلة العسكرية , أصبحوا متواضعين أكثر , وسمعت احدهم هدد آخر , إذا لم يكن متواضعا , فهناك مقلب ينتظره .
* * * * * *
الرابعة : ذهب سعيد النزهان إلى بغداد مع بعضهم , لا اعرف لماذا , لكن  على الأرجح للتجارة لجلب التمور على ما أظن . نزل إلى السوق ليشتري عباءة فوقف أمام احد دكاكين البغداديين , فسأله عن عباءة , فأجابه التاجر , عندي نوعان واحدة بخمسة دنانير وهي القصيرة , والثانية بعشرة دنانير , في الفندق قاس سعيد العباءة فرأى إن العباءة القصيرة هي التي أعطاها له التاجر , فقرر الرجوع إلى التاجر لتبديل العباءة الصغيرة بالكبيرة , عندما وصل إلى التاجر ليغير العباءة , قال له التاجر هنا لا نبدل ما نبيعه , وعلى كل حال هذه التي بيدك بعشرة دنانير , كانت العباءات موضوعات على الطاولة , فما كان من سعيد إلا أن وضع العباءة بين العباءات وخلطها مع بعض ثم قال للتاجر " أرجو أن تعيد لي العشر دنانير " . هنا وقف التاجر مندهشا من هذا التصرف المفاجئ والذكي فسأله من أين أنت ؟ أجاب سعيد من المياذين . قال التاجر لقد ذكرتني بقصه لها علاقة بك , فمنذ عشرات السنين , ذهبت بتجارة لجلب شجر الحور من جرابلس , وكنت اركب على " طوف " الطوف عبارة عن أعمدة الخشب من الحور , مربوطة مع بعضها , يطوفونها في الفرات الذي يسحبها باتجاه جريان النهر من سورية إلى العراق , يتابع التاجر , ولما وصلنا المياذين , رأيت امرأة تغسل الثياب على شط الفرات " المارد " فنزلت من الطوف وجامعتها , ولا بد انك جئت بنتيجة هذا الجماع . ما أن سمع سعيد الحكاية , وإذ به يقفز من فوق الطاولة ويمسك برقبة الرجل , وبدأ يقبله , ويعضه ويصرخ " يابويا , يابويا " من سنين طويلة وأنا ابحث عنك , التاجر يحاول أن يبعده , وسعيد يمسك بخناقه ويصرخ " يابويا , يابويا " ضاغطا عليه , ويعض فيه من رقبته , تجمع الناس ليروا ماذا يحدث , فإذا بالتاجر يقول لسعيد : يلعن أبوك على أبو الخلفوك , يول دشرني " اتركني " , وسعيد يصرخ " ما صدقت أن لقيتك , شلون ادشرك , لا والله ماني مدشرك فأما تذهب إلى المياذين وتعترف بأبوتك , أو أبقى عندك في بغداد ".. الجمهور مندهش من هذا الحوار وهذا العناق من قبل سعيد والدفع من قبل التاجر . بعد ذلك صار التاجر يصرخ " يول دشرني وخذ العباية والعشر دنانير " انفضت القضية بان اخذ سعيد العباءة التي كان يرغب بها , واستضافه التاجر وأصبحوا أصدقاء .
 
* * * * * *
الخامسة : كانت دار سعيد مجاورة لدار جدي سيد خير الراوي , وكان الوقت رمضان , طبخت حبابتي محشي برز , وضعته على النار , وجاءت أم حمزة وقد طبخت محشي ببرغل , ووضعت الطنجرة إلى جانب الطنجرة الأخرى .
حضر سعيد قبل الإفطار وسأل سعيد زوجته أم حمزة :"ماذا طبخت ؟ قالت له محشي وقد وضعته إلى جانب طنجرة أم شمسي " حبابة فاطمة " وسأذهب الآن لإحضار الطنجرة , قال سعيد سأحضرها أنا , أي طنجرة هي دلته على الطنجرة , فالطناجر متشابهة , أحضر سعيد طنجرة سيد خيري , فقالت له أم حمزة " بس هاي طنجرة السيد خيري " قال لها سعيد " الآن صبي " اسكبي " المحشي , السيد يستطيع أن يأكل الرز كل يوم " .
على الجهة الثانية عندما سكبت أم شمسي المحشي تبين لسيد خير , انه محشي بالبرغل , غضب السيد وصاح ألم أجلب لك الرز اليوم على أساس تطبخين محشي بالرز " قالت له والله طبخت المحشي بالرز . جاء رمضان وقتها صيفا , والناس تفطر بالحوش , فصرخ السيد عبر الحائط " يول استحي على حالك يا سعيد , على الأقل ابعث لنا " طعمة " , الطمعة هي إرسال صحن من الجار إلى الجار الآخر عندما يطبخ طبخة جديدة . فرد سعيد عبر الحائط " حقك علينا , بس والله ماردت أرسلك محشي بالرز خايف تتعود عليه.
* * * * * *
مرة في السوق , وكان مزدحما , فإذا ببسكليت يضربه من الخلف , أدار ظهره , فرأي قصي بن سيد سيف الذي قال له " ما تشوف يا عمي ؟ " فرد سعيد" لا تؤاخذني يا سيد , المرة الجاية اركب نظارات على طيـ ....!.
كنا عادة عندما نذهب إلى أبو كمال للعب كرة قدم وكرة طائرة , نجلس مع أصدقائنا , ونحكي لهم حكايات سعيد النزهان وطرفه الكثيرة . في إحدى المرات جاء احد الأصدقاء من أبو كمال إلى المياذين والتقى بابي عنزو " عبد الحميد مشوح " فقال ارني سعيد النزهان , فإذا بسعيد يتمشى في السوق , فجاء أبو عنزو وصديقه إلى سعيد بعد السلام الحار على سعيد من قبل عبد الحميد وكأنه صديقه قال أبو عنزو لسعيد " بالله نكتة يا عمي " فما كان من سعيد إلا أن قرصه من أليته , فنط عبد الحميد وقال مستغربا , شوهاذ , أجابه أبو حمزة " أني مسخرتك أو مسخرة أبوك , يول " اعتذر عبد الحميد له , وقال له يا عمي والله نحن نفتخر بك ونروي حكاياتك عندما نذهب إلى أبو كمال , وصديقي هذا طلب مني ان يراك , هذا كل ما في الأمر , ارتاح سعيد بان أفعاله أصبحت تروى بين الناس , فروى لهم إحدى حكاياته ومضى.
الحلقة القادمة سأتابع بعض الطرف بخاصة تلك التي جرت مع أبي طريف , مفتي المياذين , العم والصديق محمود مشوح .
 

 

 
  تمّت قراءة هذه المقالة 6634 مرّة 
     
     

 

 

 

 >>  عــــودة للصفحة السابقــة  <<

تعليقات الزوار (شارك برأيك الآن)....
1- almyadin
haitham | سوريا    almyadien
 أضيف بتاريخ: 13/05/2011  الساعة: 2:55:50 PM

لماذا لا نتكلم عن الطرف في هذا العصر عندما مثقف يتوسط لشخص يحمل ثانوية عامة ليصبح صحفيا في جريدة الفرات و جاهل لا يحمل أي شهادة ليصبح مراسلا هذه هي طرف هذا العصر صحفي يعمل صباحا في صيانة الدرجات النارية و يتاجر بالربى بها و في أوقات الفراغ(تنفيعة) يكتب للصحفة بصفته صحفيا هماما يحمل ثانوية عامة و خريجي كلية الصحافة تعج بهم المقاهي ..... فعلا هذا المثقف له دور كبير في بناء صرح العلم في محافظته النائية ..... هزلت و الله أنشر يلي بتنشر ..... ولكن ....


2- almyadin
haitham | سوريا    almyadien
 أضيف بتاريخ: 13/05/2011  الساعة: 2:53:46 PM

لماذا لا نتكلم عن الطرف في هذا العصر عندما مثقف يتوسط لشخص يحمل ثانوية عامة ليصبح صحفيا في جريدة الفرات و جاهل لا يحمل أي شهادة ليصبح مراسلا هذه هي طرف هذا العصر صحفي يعمل صباحا في صيانة الدرجات النارية و يتاجر بالربى بها و في أوقا الفراغ(تنفيعة) يكتب للصحفة بصفته صحفيا هماما يحمل ثانوية عامة و خريجي كلية الصحافة تعج بهم المقاهي ..... فعلا هذا المثقف له دور كبير في بناء صرح العلم في محافظته النائية ..... هزلت و الله


3- دير الزور
أبــــو الجــــــود | سوريا    الميادين
 أضيف بتاريخ: 07/02/2011  الساعة: 4:53:11 AM

أخي الكريم أنا من أهالي الميادين أما بالنسبة الى الحاج سعيدالنزهان وحواف السلامة كانا يعملان مثل ما تفضلت في حفر المجاري والأبيار في يوم من كان دور سعيد في الداخل وحواف يسحب السطل وأذا بحواف يقول أرفع رأسك ياسعيد فتبول عليه حواف فغضب سعيد جدآ وكتم غضبه في اليوم الثاني قال سعيد لأم حمزة أن تعمل لهو شوربة عدس على الأفطار فشرب سعيد حب عافيه مع الأفطار وذهب الى العمل وأثناء العمل أنمغص سعيد وشمر عن مأخرته وقال أرفع رأسك ياحواف وأذا به يزرب عليه فغضب حواف فقال له ما هذا ياسعيد فقال له سعيد البارحة مطر واليوم رعيد


4- الرياض
بشار الضويحي | سوريا    
 أضيف بتاريخ: 25/09/2010  الساعة: 4:56:28 PM

الاستاذ الفاضل ابو عمر اصيل ومحب وصادق نعم هي الثقة بالنفس وبالثقافة التي نعتز بها في زمن بات فيه الكثير يتصنع ويتكلف حتى في سرد او استعادة ذكرياته بل يتهرب من ذكرياته وينسلخ من واقعه فما اجمل المياذين بعيون المحبين ما اجمل الكلمات والذكريات منك يامخلص ويا محب كل التقدير والاحترام لكم


5- سكرامنتو-كاليفورنيا
عبدالرحمن كاظم العلا | سوريا    المياذين
 أضيف بتاريخ: 04/08/2010  الساعة: 11:42:15 AM

تحية وسلام وأشواق من أقصى الغرب الأمريكي الى ضفاف الفرات الغالية. بالصدفة وجدت مجلتكم على غوغل وقد سررت كثيرا لأقرأ لأستاذنا أبو عمر فهو كان السبب بعد الله في دخولي مجال العمل الصحافي. لاأدري لماذا هذا الانقطاع الطويل فسيل الذكريات لابد أن يستمر لكي نتعرف على بعض الجوانب المضيئة من تاريخ مدينتنا الحبيبة لأن لايعرف محبة بلده ووطنه الا من تغرب عنها وخاصة في أقاصي الغرب من المعمورة....فكلما مررت بسكرامنتو ريفير اتذكر نهر الفرات لكن الأرض غير الأرض وربما الماء غير الماء(الجدرة) والأهم الناس غير الناس ...فلا تقطعنا يا أستاذنا من مقالاتك وقد وضعت برنامجا خلال أوقات فراغي لأقرأ ماستطعت منها يوميا لعلي أثري ذاكرتي حيث غادرت الميادين منذ عام 1976 وكان عمري اربعة عشر عاما. تحياتي الحارة للأستاذ الفاضل أبوعمر ولمجلة آزورا والقائمين عليها ولقرائها ...فالى الأمام وعلى موعد قريب انشاء الله.


6- syria
foratian man | سوريا    al maydeen
 أضيف بتاريخ: 12/07/2010  الساعة: 9:29:34 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الى السادة المحترمين في جريدة أزورا الفرات عامة والى الأستاذ فؤاد البلاط خاصة لما توقفت عن امتاعنا بكتابتك (أبو عمر) عسى المانع خيرا لقد اشتقنا لك ولكتاباتك هل هناك مشكلة اتمنى ان يجيبني احد ويطمنني من يعرف اخبار ابو عمر الغالي ولكم مني جزيل الشكر


7- حوايج عمر
حمود النومان أبو مصع | سوريا    دير الزور
 أضيف بتاريخ: 01/07/2010  الساعة: 9:04:17 PM

عندما نقرأ ونتصفح كلماتك في هذه الزاوية نعود بذكريات السنين الماضية التي تفيض حبا ومودة لست ابن مدينة المياذين فحسب بل ابن قرية حوايج عمر التي يذكرك بها الصغير والكبير بكل تقدير واحترام وتشتاق دائما الى زيارتك اذكرك معلما واخ وعم وموجه اطال الله عمرك والبسك ثوب الصحة والعافية لك ولافراد عائلتك تحية من ربوع قريتنا الطيبة ومن اهلها الكرام لك ولكل من تحب لقد رحلوا من تحبهم الى رحمة الله ولكن نحن على نهجهم ان شاء الله سائرون في طرق الخير والمحبة والشهامة


8- الله الله على أيام زمان
أبو يوسف | سوريا    ديرالزور
 أضيف بتاريخ: 16/05/2010  الساعة: 6:41:57 AM

السلام عليكم ، وبعد : أخي الكريم أبو عمر ، هذا الاسم (فؤاد بلاط ) ، ليس بالغريب عني ، وبصراحة تامة كنتُ أبحث عن موضوع آخرعلى (الغوغل) فوجدت بالصدفة هذا الموضوع أمامي على موقعكم"الرائع" ، فشدّني جداً ، وبالرغم من أنني كنتُ على عجلة من أمري ، فما وجدتُ نفسي إلا وقد قرأت الموضوع كاملاً .. الذي شدّني أكثر إليه ، هي تلك البساطة والذكريات الجميلة عن أيام الخير والبركة التي وجدتها بين سطور ومعاني هذه الطُرَف التي سردتَها "مشكوراً " . فما أحوجنا اليوم إلى تلك الألفة والمودة والروحانية العفوية التي كانت تعمر بيننا ، في البيوت والأزقّة والحارات . ورغم أنني لست من أهل المياذين " بارك الله فيهم " إلا أن الحال واحد بينها وبين الدير ، فهاهو عصر الاسمنت قد نلنا من قسوته الكم الكبير " للأسف الشديد " ورمضان " الكريم " لم يعد كما كان ، وجلسات الرصفان أصبحت في زمننا عاراً وانتهاكاً ، و(جيدان) الشاي الذي كان ينهل منه سابع جار ، أصبح غريباً يبكي على طاولات (الألمنيوم والبلاستيك ) اليوم ، وقبلها كان سيحكي قصة عشقة على القش والخيزران . أخيراً : شكراً لك استاذ فؤاد ودمت بخير .


9- العمى موقع كله قص ولصق ويديره صويحفي
علي الرحبي | سوريا    المياذين
 أضيف بتاريخ: 29/04/2010  الساعة: 11:32:46 AM

الأستاذ فؤاد بلاط المحترم : مرحبا وأسعدت صباحا بما أنك مشرف ومدير موقع آزورا فهو محسوب عليك بكل ما ينشر فيه وقد بحثت عن إيميل حت ألااسلك ولكني لم أجده والسؤال ألم تجد غير هذا الصويحفي حتى تسلمه رئاسة التحرير لأنه ما شاء الله ما يعرف إلا يقص ويلصق وما يمتبه لا يتعدى الفائدة المادية والمصالح الشخصية الرجاء الانتباه إلى السمعة الصحفية لكم 0


10- الاذقية
أبو خالد | سوريا    الاذقية
 أضيف بتاريخ: 26/04/2010  الساعة: 12:12:06 AM

والله يا سيد متابع اذا موعاجبك لا تقرا وخليك بقارورة الجهل وقلة المعرفة لأنو ردك يدل على قلة الخبرة بالحياة وهذا يلي عم ترد عليه بطريقة القارورة اذا ما تعرفو أنصحك تعرف عليه وأتا واثق بس تشوفوا راح تندل على طريق الطلعة من القارورة وفي الختام شكرا يامعلم لأنك فعلا معلم يأبو عمر


11- الميادين
اسحاق الاحمد الايوب | سوريا    الميادين
 أضيف بتاريخ: 17/04/2010  الساعة: 11:57:00 AM

السيد ابو عمر المحترم شكرا لك من جديد ميادين آه منك ايتها المدينة مدينة نحبها رغم كل مافيها من مشاكل وقهر وحزن,مدينة عجيبة بمعنى الكلمة,مدينة كل ما افكر واجزم امري لكي اغادرك بلا رجعة اعود من جديد لانام بين احضانك واتنفس نسيم فراتك وارتوي من طيب حكاياتك استاذ ابو عمر احكي لنا عن الماضي لعلنا نعود له قليلا احكي لنا لعل حاضرنا يغار منه فيتشبه به قليلا احكي لنا فحاضر هذه المدينة بعيد كل البعد عن ماضيها. مدينة الميادين مدينة الحزن والحب .


12- السعودية الظهران
الدغري | سوريا    الميادين
 أضيف بتاريخ: 16/04/2010  الساعة: 6:06:52 AM

السلام عليكم اخواني واحبتي في مياديننا الحبيبة تقيلوا مني تحياتي والى الاخ ابو عمر لي عتب عليك لماذا لاتكون زاويتك بموعد منتظم عسى المانع خيرا طمنا , خاصة انك وعدتنا باالاستاذ المرحوم ابو طريف , كما ارجوا اضافة صفة اخرى له رحمه الله ( الشاعر ) على الرغم من انني قد نما الى سمعي انه قد اتلف ديوانه قبل الطباعة نرجوا منكم اخي ابو عمر اطال الله عمرك ان تبحث لنا مشكورا في ذلك , وللاخ متابع من دير الزور لانقول لك الا اتقي الله فالكل الى زوال وسنلاقي ربنا وهنا لست المحامي عن الاخ ابو عمر الذي ارجوه ان لاتثنيه تلك السفاف من بعض الجهلة او المتجاهلين وان كان يااخ متابع على ظهرك هذا الرجل فانزله بارك الله بيك ( عيب لمن يعرف العيب ) اعطيه وجهة نظرك المفيدة او غير يدك عن الموقع فلن تظر شي , اما الاخ الظلي ففعلا اخواني في ازورا نرجوا الارشفة لذلك مشكورين , والاخ وابن الاخ عمار الراوي وأظن انه ابن السيد جهاد تقبل اعتذاري من عمك عن قسوة سابقة بحقك , ننتظرك اخونا ابو عمر فشكرا لجهدك الاعذار لن نقبل منك نرجوت منك المتابعه في هذا السرد الجميل تقبل مني جمعة مباركة ,ومبارك لبلدي سورية يوم عزتها الجلاء


13- ديرالزور
متابع | سوريا    دير الزور
 أضيف بتاريخ: 14/04/2010  الساعة: 11:13:29 PM

يا أخي إنت لساتك عايش يا أخي ارتاااااااااااااااااااااااااااااااااااح


14- الارشفة الصحيحة
ابراهيم الضللي | سوريا    دير الزور
 أضيف بتاريخ: 14/04/2010  الساعة: 10:16:08 PM

اولا شكرا لك استاذ فؤاد على ماتقدم لنا من فكر وتاريخ وثانيا حبذا لو تمت ارشفة الحلقات بصورة متسلسلة كي نقدر ان نرجع لقراءة الحلقات التي فاتتنا وهي غير موجودة ضمن الموقع . ولك الشكر


15- شكرا
عمار جهاد الراوي | سوريا    
 أضيف بتاريخ: 30/03/2010  الساعة: 12:04:22 PM

رحمه اللة .. هذا الرجل يجب ان يكرم بحق ... ونحن بآنتظار مزيد من الطرائف استاذنا الفاضل..


16- السعودية الظهران
الدغري | سوريا    الميادين
 أضيف بتاريخ: 28/03/2010  الساعة: 9:37:26 AM

السلام عليكم اخواني واهلي في الميادين وصدقوني والله اخي ابو عمر قرأت خواطرك وانا بالمحاضرة حتى ن بعض الطلاب لاحظ علي ذلك وذلك لما شددت بها وذكرتني بايام اتمنى في اخر العمر اخي ابو عمر ان يعود جزء منها , ورحم الله ابو حمزة فقد كان اكثر من ذلك , واشكرك اخي ابو عمر واكرر اعتذاري لك ان بدر مني كلمة غير مقصودة فسرت بغير مااقصده , وانا متاكد من الاخ ابوعمر الاستاذ فؤاد البلاط ,مثل مايقولوا اخواننا المصريين قلبوا ابيض ويسامح سامحك الله فقد أضحكتي امام طلابي وتركت المحاضرة والله كليا ,,,, لا بل كلهم قالوا لي اول مرة هذا العام استاذ تضحك ؟؟؟؟ فسلام لروجك الضريفة التي ابعدتنا قليلا عن الروتين والرتابة ورحم الله والدك ابوعمر لاتحيد عن ذلك لوسمحت مهما كانت الانتقادات حبا ببلدتنا التي نحتاج والله لو قلت لك انني اتمنى اسمعها كما كنت سمعها من حباباتي رحمهم الله ( عن السعالو والحنافيش ؟؟؟؟؟ وارجوا منك اخي ابوعمر ان تتابع بموضوع الضرفاء بالبلد ومااكثرهم ولكم جزيل الشكر وسلامي ( اسمح لي ابوعمر بالاقتباس ) لكل من سكن وشرب واحب الفرات وكل بلدي الحبيبة سورية التي هي بالنسبة لنا عشقنا الابدي والازلي وسماح؟


 إجمالي التعليقات المفعّلة على هذا الخبر[ 16 ] تعليق
  • قم بكتابة تعليقك من خلال النموذج التالي حيث الحقول المشار إليها بـ * مطلوبة

  • الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع آزورا الفــرات .

  • نرجو التقيد بالآداب العامة عند التعليق . وللمعلومية سيتم حذف التعليقات المخالفة تلقائياً.
 

الأخبارالأكثر مطالعةً

البطل حسن الحسين :3 مليون تقف في الطريق بيني وبين غينيس ... * الجمعيات الخيرية غير متعاونة رغم عروضي المغرية جدا [قراءة :2625729 مرة]


دير الزور منفى الفاسدين [قراءة :45225 مرة]


المعارضة السورية إلى أين؟!. (ديرالزور أنموذجاً) [قراءة :45033 مرة]


السيد محافظ دير الزور المحترم نحيل إليكم هذه الشكوى والمرسلة إلينا من قبل بعض المكتتبين في جمعية الادخار السكنية [قراءة :37957 مرة]


(المفتوح) 70% للأدبي .. وست رغبات بدل اثنتين [قراءة :35759 مرة]


الأخبارالأكثر طباعةً

البحث في الموقع

 

 
ابحث في هذه الصفحة
 

[ بحث متقدم ]

     الرئيسية   ا   من نحن   ا   أضفنا للمفضلة   ا   اجعلنا صفحتك الأولى   ا   أخبر صديقك عنا    ا   اتصل بنا    ا   اتفاقية استخدام الموقع

.::  حجز و تصميم و برمجة شركة ستار للإنترنت ::.

.::  جميع الحقوق محفوظة لموقع آزورا الفــرات © 2006 - 2014   ::.
اخر تحديث للموقع بتاريخ: 24 , شباط , 2014 الساعة 9:17:59 AM -دير الزور