مجلس الأمن يتبنى قراراً بنشر 300 مراقباً لمدة ثلاثة أشهر في سورية

خيارات الخبر

أخبار ذات صلة

 
أنت هنا  : الصفحة الرئيسية  »  سياسيات

مجلس الأمن يتبنى قراراً بنشر 300 مراقباً لمدة ثلاثة أشهر في سورية

 أضيف بتاريخ :  23 نيسان 2012  الساعة 3:11:24 AM  

آزورا الفرات . سانا

تبنى مجلس الامن الدولي بالإجماع أمس قرارا بنشر 300 مراقب غير مسلح في سورية بشكل مبدئي لمدة ثلاثة أشهر لمراقبة وقف إطلاق النار.
ودعا القرار الحكومة السورية إلى تأمين عمل بعثة المراقبين من خلال المساعدة على نشر أفرادها وتأمين تنقلهم دون عقبات ودعا الأمم المتحدة وسورية إلى التوصل لاتفاق بشأن توفير الطائرات التي تحتاج إليها البعثة.
كما دعا القرار كل الجهات في سورية إلى ضمان أمن أفراد البعثة مشددا على أن الجزء الأساسي من المسؤولية بشأن أمن المراقبين يقع على الحكومة.
 ونص القرار الروسي الاوروبي على أن نشر بعثة المراقبين سيكون رهن تقييم من جانب الامين العام للأمم المتحدة للتطورات ذات الصلة على الارض بما في ذلك وقف العنف.
ودعا القرار جميع الأطراف في سورية إلى وقف العنف معتبرا أن الوقف الذي تحقق حتى الآن (غير كامل بشكل واضح).
--------------------
النص الكامل لكلمة المندوب السوري بشار الجعفري
--------------------
 بان كي مون
وإثر التصويت، رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالقرار، وحث الحكومة والمعارضة على تيسير عملية نشر المراقبين . وقال مكتبه في بيان “يدعو (بان) حكومة سوريا والأطراف الأخرى إلى العمل سريعاً على تهيئة الأوضاع اللازمة لنشر البعثة” . وأضاف البيان “يؤكد (الأمين العام) ضرورة إنهاء الحكومة السورية لجميع أشكال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان، وبصفة خاصة الكف عن استخدام الأسلحة الثقيلة، وسحب هذه الأسلحة والوحدات المسلحة من المراكز السكانية” .
 
تحذير أمريكي
وأكدت السفيرة الأمريكية سوزان رايس أن الولايات المتحدة يمكن ألا تمدد مهمة بعثة المراقبين في سوريا بعد ثلاثة أشهر، في حال تواصل العنف . وقالت “إذا لم يتم احترام وقف العنف، وإذا لم يسجل تقدم سريع في الجوانب الأخرى”، من خطة عنان، “عندها، علينا أن نخلص إلى أن هذه المهمة لم تعد ذات فائدة” . ونبهت “لا يجوز لأحد أن يعدّ موافقة الولايات المتحدة على تمديد المهمة بعد تسعين يوماً أمراً مسلماً به” . وأضافت “لقد نفد صبرنا”، مذكرة “بقائمة الوعود الطويلة التي أخل بها” النظام السوري .
الفرنسي
وشدد السفير الفرنسي لدى المنظمة الدولية جيرارد آرو على أن “الوضع الميداني لا يزال يثير القلق”، وقال إن “انتشار أول عشرة مراقبين لم يبدل سلوك النظام” . وركز على الضمانات التي يجب أن يحصل عليها فريق المراقبين، خصوصاً “وسائل نقل جوي لا يمكن الاستغناء عنها” .
 =================
كلمة مندوب روسيا
بدوره أكد فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة.. "أن القرار الذي اتخذه مجلس الأمن بخصوص نشر مراقبين دوليين في سورية يبعث برسالة دولية مهمة مفادها أن مجلس الأمن هو صاحب الحق في اتخاذ قرارات لتسوية الأزمات الإقليمية مثل الأزمة السورية وأن أي مجموعة أصدقاء أو دول ذات مصالح أو أي طرف آخر يجب أن يلتزموا بشكل واضح بقرارات مجلس الأمن وألا يقوضوا إمكانية تطبيق هذا القرار".
احترام جميع الأطراف
ولفت تشوركين إلى "أن روسيا تقدمت بمبادرة هذا القرار على أساس إرسال بعثة مراقبين إلى سورية من أجل تعزيز الوجود الأممي في ذلك البلد" مؤكدا "أهمية القرار للدفع بعملية التسوية السلمية في سورية إلى الأمام إضافة إلى كونه يجسد وحدة موقف وإجماع المجلس وراء خطة كوفي أنان ذات الست نقاط".
وقال تشوركين.. "إن الهدف الأساسي اليوم هو احترام جميع الأطراف للقرار وإن أي انحراف عن بنود القرار سواء عن طريق تفسيره أو تأويله هو أمر غير مقبول.. والنموذج الليبي يجب أن يبقى شيئا من الماضي.. والقرار يبين محددات المسؤولية لكل الأطراف السورية والحاجة لتعزيز مهمة المبعوث الخاص ومهمة المراقبين لكي يكون هناك تطبيق كامل للقرار".
اللاعبون الخارجيون
وأكد تشوركين ضرورة "أن يتصرف اللاعبون الخارجيون الضالعون في الازمة السورية بمسؤولية وأن يتذكروا بنود القرار التي اتخذها مجلس الأمن للوصول إلى عملية سياسية تشارك فيها كل الأطراف السورية من أجل إقامة نظام سياسي ديمقراطي تعددي لكل السوريين بغض النظر عن خلفيتهم الدينية أو العرقية معتبرا أنه من خلال هذا النموذج يستطيع السوريون اتخاذ قراراتهم المتعلقة بمستقبل بلادهم السياسي".
وأوضح المندوب الروسي أن أي محاولة لفرض أي قوى خارجية على السوريين قد يفاقم الأزمة مطالبا الدول التي لها تأثير على المعارضة بالعمل على تشجيعها للامتناع عن العنف وتطبيق خطة أنان.
-----------------------------
مؤتمر صحفي
وفي مؤتمر صحفي عقب جلسة مجلس الأمن قال تشوركين: "إنها المرة الأولى في إطار الأزمة السورية التي نرى فيها مجلس الأمن يتمكن من التعبير عن نفسه داعما لخطة واستراتيجية سياسية إيجابية ودعمها بموافقة وخطوات عملية من خلال نشر المراقبين في سورية كما أنه من المهم جدا أن ندرك أن المجلس بتبنيه القرار 2043 أكد مسؤوليته على أنه الهيئة الدولية المسؤولة عن الأمن والسلام في الأزمة السورية ونأمل أن يحترم المجتمع الدولي والجماعات المختلفة التي تنشأ هنا وهناك المتعلقة بالوضع في سورية قرار المجلس وصلاحياته وأن تتصرف وفقا له".
ترحيب روسي
وأضاف تشوركين "إننا نرحب بقرار مجلس الأمن ونأمل أن تمارس بعثة المراقبين الدولية دورها الدافع للاستقرار في سورية ونرى من نص القرار أنه دقيق في صياغته ويوجه رسالة ليس فقط للحكومة بل وأيضا للمعارضة ويطلب منها وقف العنف ودعم المراقبين وأن تلتزم بخطة كوفي أنان المبعوث الأممي وتنفيذ كل شروط خطته".
صلاحيات بعثة المراقبة
وأوضح تشوركين أن صلاحيات بعثة المراقبة وفقا للقرار تنسجم مع الترتيبات التي تم التوصل إليها بين الأمانة العامة والحكومة السورية ولذلك أعددنا الوضع من أجل بداية عملية مهمة بالتحرك لنشر المجموعة الأولية من المراقبين إلى بعثة مراقبين متكاملة.
وأشار المندوب الروسي إلى أن القرار هو مسوءولية للأمم المتحدة والحكومة السورية وعليهما أن تعملا على تنفيذ كل الترتيبات وتوفير الطائرات لفريق المراقبين بشكل عملي وعندها سنرى إن كانت هذه الترتيبات موافية للمواصفات.
وردا على سؤال عن رأي روسيا بالموقف الأميركي وكيفية التخطيط لضمان تحمل الحكومة السورية مسؤوليتها قال تشوركين: "إننا لا نتحدث عن تجديد بل عن تخويل بعثة المراقبين التي وافق عليها مجلس الأمن بالإجماع وكنت آمل أن تكون بعض البيانات التي سمعناها اليوم أكثر انسجاما مع رسالة القرار ولكن هذا لم يكن حال بعض المتحدثين الذين أهدروا الفرصة في أن يوجهوا رسالة للمعارضة وأنهم يتوقعون من المعارضة أن تحترم خطة أنان والقرار باستثناء الوفد الروسي".
التوقعات السلبية
ورأى تشوركين أن الأمر الرئيسي بالنسبة لنا هو أن نقف كلنا وراء قرار نشر المراقبين ونضمن نجاحهم والتوقعات السلبية قد تكون كتنبوء يريد أن يتحدث به البعض ويتنبؤون بأحداث سيئة ولكن هناك "رسالة من وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم إلى كوفي أنان تقول إن الحكومة السورية نفذت الفقرة الثانية من خطة أنان وسحبت مدرعاتها وقواتها العسكرية من المدن السورية وهي خطوة أساسية ومهمة في مسار تنفيذ الخطة وهو أمر مهم للمراقبين كي يراقبوه".
وأضاف المندوب الروسي "إننا بدأنا بزخم سياسي مهم وهذه الرسالة إن كانت دقيقة وآمل أن تكون كذلك هي موءشر لزخم سياسي إيجابي فدعونا ننبذ التهديدات والتوقعات السلبية ونثابر على هذا المسار الذي تمكن مجلس الأمن أخيرا من دعمه بدلا من العودة الى سيناريوهات المواجهة التي ثبتت خطورتها وأنها تؤدي إلى مزيد من التأجيج في الوضع السوري".

المعارضة
وردا على سؤال حول أنه ينظر إلى الموقف الروسي على أنه ضد المعارضة قال تشوركين: "كلا نحن نقوم بالعمل الصائب ومرتاحون لموقفنا والاستراتيجية التي نتبعها منذ البداية هي الاستراتيجية الوحيدة التي تمثلت في خطة أنان ودعمها بقرار من مجلس الأمن اليوم وهي الاستراتيجية الوحيدة التي يمكن أن تبعد دائرة العنف في سورية وتنهيها وتمكن السوريين من أن يعملوا بأنفسهم لأجل مستقبلهم السياسي الذي يكون مرضيا لكل مكونات المجتمع السوري".
ولفت تشوركين إلى أن روسيا عملت دائبة لتضع مجلس الأمن في المسار الصحيح وقال نحن نعرف وندرك ولسنا سذجا أن هناك قوى تشكك ولا تريد لهذه الاستراتيجية النجاح وسمعنا اليوم أن لديهم خططا أخرى بالنسبة للوضع في سورية وكل هذا غير مفيد وناجع بل يشتت دعم خطة أنان للتسوية السلمية للوضع في سورية".
الدور الروسي
وأضاف تشوركين.. "إنه بالنسبة لنا في روسيا نحن سعيدون بأننا نؤمن بأن لدينا دعما دوليا قويا وواسعا وأن استراتيجيتنا أصبحت أكثر تفهما على الصعيد الدولي وجهودنا الثابتة مازالت في مكانها و نعتقد أننا قمنا بدور مهم وأساسي لوقف دائرة العنف في سورية وإبعادها عن المواجهات إلى نتيجة سياسية وهذا ليس مضمونا حتى الآن إلا أننا نسير بهذا الاتجاه والقرار الذي تبنيناه اليوم يؤكد ذلك وعندما نرى جهودا وتصريحات بالاتجاه الآخر فهذا يدعونا إلى القلق".
وقال تشوركين إن "المراقبين يواجهون مهام كبيرة وبالتالي فإنه في نص القرار لابد من احترام المراقبين وتوفير الشروط المواتية لهم كي يتمكنوا من تأدية عملهم بشكل ناجع ووفقا للمراقبين فإن المسوءولية برمتها تقع على كاهل الحكومة السورية فهؤلاء الأشخاص يتمتعون بالشجاعة لأن ينتقلوا إلى هذه الدولة التي فيها التوتر ووضع خطر وبعض عدم الاستقرار ونحن نقلق حيال أمنهم بشكل كبير لأنه سيكون من بينهم مراقبون روس ولكننا نأمل أنهم سيواصلون إبداءهم للشجاعة والعزم لتحقيق هذه المهمة من المجتمع الدولي وأن يحققوا ذلك من خلال تقاريرهم المتكررة عن الأرض".
جنسيات المراقبين
وردا على سؤال حول جنسيات المراقبين واختيارهم وتركيبتهم قال المندوب الروسي.. "ليس لدينا معلومات عن اتفاقيات واضحة حول مكونات فريق المراقبين فهذا أمر يتعلق بالتواصل مع الحكومة السورية فهناك بعض المرشحين لأن يكونوا جزءا من فريق المراقبين الأولي ولم يكن هناك مشكلة مع الحكومة السورية فقد تقبلوهم وحصلوا على موافقة من الحكومة السورية ونأمل أن يكون هذا الوضع متكررا مع البعثة التالية للمراقبين".
وردا على سؤال حول فرض حظر سلاح كامل قال المندوب الروسي "إن المشكلة مع حظر السلاح معروفة ففي كل الحالات إذا كان هناك حظر ينجح مع الحكومة السورية فإن هناك من ينكرون هذا الحظر ويتجاوزونه بتزويد السلاح للجماعات المعارضة وهذه تجاربنا السلبية من السابق".
----------------------------------------
كلمة مندوب الصين
إلى ذلك جدد لي باو دونغ مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة التزام بلاده بإيجاد حل سلمي للأزمة في سورية من خلال حوار سياسي واحترام إرادة الشعب السوري وحرصها على وحدة سورية وسلامة أراضيها.
ولفت باو دونغ إلى أن "كوفي أنان يعد قناة مهمة للتعاون من أجل حل الأزمة في سورية" داعيا جميع الأطراف السورية إلى التعاون بشكل كامل مع أنان من أجل إطلاق عملية سياسية تقودها سورية.
سيادة سورية
وطالب المندوب الصيني المجتمع الدولي بالاستمرار في تقديم دعمه القوي لجهود أنان وتعزيز ما تم التوصل إليه لجهة تنفيذ خطة أنان من تقدم مهم حتى الآن.
وجدد المندوب الصيني رفض بلاده لأي جهود أو أقوال من شأنها عرقلة مهمة أنان لافتا إلى أن ضرورة البدء بإرسال المراقبين بأسرع وقت أمر مهم بعد التقدم والنجاح الذي حققته جهود أنان.
وأعرب المندوب الصيني عن أمله في أن تحترم بعثة المراقبين بشكل كامل سيادة سورية وتعمل وفق التفويض الصادر إليها من مجلس الأمن وأن تلتزم معايير الموضوعية والحيادية وتعمل من أجل وقف العنف في سورية داعيا الحكومة السورية وجميع الأطراف ذات العلاقة إلى التعاون مع بعثة المراقبين.
------------------------------
جنوب افريقيا
من جانبه أكد مندوب جنوب افريقيا لدى الأمم المتحدة أهمية الاستمرار في دعم مهمة كوفي أنان للتوصل الى حل سلمي للأزمة في سورية من خلال حوار سلمي تفاوضي يؤدي الى حوار سياسي يلبي تطلعات الشعب السوري مع ضمان حماية وسلامة اراضي وسيادة سورية وميثاق الامم المتحدة.
ودعا مندوب جنوب افريقيا جميع الاطراف في سورية إلى الالتزام بخطة أنان والعمل على وقف العنف وتسهيل عمل المراقبين وضمان حمايتهم وأمنهم.
-----------------------
أذربيجان
وأكد مندوب أذربيجان الدائم في الأمم المتحدة دعم بلاده لجهود وقف العنف وإيجاد حل سلمي للأزمة في سورية من خلال الحوار ودعمها الكامل لجهود كوفي انان وخطته ذات النقاط الست.
وشدد المندوب الأذربيجاني على ضرورة الالتزام الكامل لمجلس الأمن بوحدة وسلامة أراضي سورية وسيادتها موضحا أن بلاده صوتت لصالح قرار مجلس الأمن على أن يسهم تطبيقه في تعزيز جهود وقف العنف وحماية حقوق الإنسان الذي يؤدي إلى تحقيق حل للأزمة في سورية.
--------------------------------
الهند 
من جانبه قال مندوب الهند الدائم في مجلس الأمن .. "إن جهود المبعوث الدولي كوفي أنان خلال الأسابيع السبعة الماضية أدت إلى تحسين الوضع في سورية وأنه على الرغم من وجود تقارير عن بعض الانتهاكات فإن وقف إطلاق النار الذي بدأ في 12 نيسان طبق من قبل كل الأطراف في أجزاء كثيرة من سورية وهناك ضرورة للمحافظة على هذه الإنجازات إلى حد الآن وهذا يجب أن يجري تسهيله بالنشر السريع لبعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة التي صدرت بموجب القرار ".
وأضاف المندوب الهندي.. "إنه لنجاح خطة أنان من الضروري تطبيق كل الأطراف التزاماتها كل طرف على حدة بموجب خطة النقاط الست" مشيراً إلى التفاهم الأولي الذي وقع بين سورية والأمم المتحدة لتقوم سورية والمجموعات المسلحة بالالتزام بالتنفيذ بما في ذلك المعارضة.
ودعا المندوب الهندي في كلمته جميع الأطراف إلى التراجع عن أعمال العنف للوصول إلى وقف إطلاق نار كامل بعد أن كان جزئيا وذلك تنفيذا لالتزامات الطرفين داعياً في الوقت ذاته بعثة المراقبين الدوليين إلى تنفيذ مهمتها بشكل (موضوعي وحيادي) وأن تقوم بمساعدة الأطراف السورية للبناء على وقف إطلاق النار والبدء بعملية سياسية شاملة تقودها سورية تلبي الطموحات المشروعة للشعب السوري.
وطالب المندوب الهندي كل الدول المهتمة بتحقيق السلام والاستقرار في سورية بتقديم دعمها الكامل لمهمة أنان والبعثة والابتعاد عن أي نشاط قد يؤدي إلى مزيد من سفك الدماء وهذا سيساعد في تنفيذ حل سريع للأزمة السورية.
-----------------------------------
 باكستان
بدوره قال المندوب الباكستاني.. "إن بلاده تأمل من قرار تأسيس بعثة مراقبة في سورية وقف اطلاق النار من كل الاطراف ومراقبة ودعم التنفيذ الكامل لخطة النقاط الست سيؤدي إلى وقف كامل للعنف وخلق الظروف اللازمة للوصول إلى عملية سياسية وحوار سياسي تقوده سورية ما يؤدي إلى تحقيق حل سلمي للوضع في سورية باحترام كامل لوحدتها وسيادتها وسلامة اراضيها".
ودعا المندوب الباكستاني في كلمته جميع الاطراف في سورية الى التعاون بشكل كامل مع البعثة لتنفيذ مهمتها كاملة معتبراً أن كل الاطراف وخاصة الحكومة السورية يجب أن تنفذ التزاماتها ومسؤولياتها على أن تقوم البعثة بعملها بأكبر قدر من الموضوعية والحياد وتتوقف في الوقت ذاته أي خطوات وجهود يمكن أن تؤثر على عمل البعثة.
-----------------------------------
غواتيمالا
إلى ذلك أكد مندوبا غواتيمالا وتوغو ضرورة الوقف الفوري للعنف في سورية تمهيداً للوصول إلى حل دائم على أساس تفاوضي يجمع بين جميع أطراف وفئات الشعب السوري وصولا إلى اتفاق سلمي يحترم حقوق الإنسان مجددين دعمهم الكامل لمهمة أنان وكل الجهود المبذولة لعودة الاستقرار والسلام إلى سورية.
----------------------------------
كولومبيا
من جانبه أكد المندوب الكولومبي الدائم في مجلس الأمن أن بلاده تدعم مهمة المراقبين في سورية وتؤكد تصميمها على مواجهة الازمة السورية وإنهاء العنف بكل اشكاله ومن كل الجهات والتأكد من التطبيق الكامل لخطة النقاط الست للمبعوث الخاص للأمم المتحدة كوفي أنان.
وأشار المندوب الكولومبي في كلمته امام مجلس الامن الدولي إلى أن المقترح الحالي نموذجي ومثالي وموافقة بلاده عليه يظهر ثباتها في التعامل مع الأزمة السورية معبراً عن أمله في أن تكون بعثة المراقبين قادرة على مراقبة وقف إطلاق النار من جميع الأطراف.
---------------------------------
 وكان دبلوماسيون في الأمم المتحدة أعلنوا أن مجلس الأمن توصل إلى اتفاق مبدئي . ودعا تشوركين إلى “التصويت بالإجماع” على النص . لكن رايس قالت إن التصويت ليس مؤكداً، إذ إن الحكومات الغربية ستقرر ما إذا كان شروط إرسال البعثة كافية لضمان سلامتهم .
وسمحت المفاوضات الشاقة على نصين أحدهما روسي والثاني أوروبي بالتوصل إلى مسودة واحدة، وأكد السفير البريطاني مايك لايل غرانت أن الدول الأعضاء “قريبون جداً من اتفاق” .
وكانت الدول الأوروبية تريد أن تدرج في مسودة القرار تهديداً بفرض عقوبات إذا لم تنفذ السلطات السورية التزاماتها، لكن النص يقضي بالبحث “في خطوات أخرى حسب الحاجة” .

 

 

 
  تمّت قراءة هذه المقالة 513 مرّة 
     
     

 

 

 

 >>  عــــودة للصفحة السابقــة  <<

تعليقات الزوار (شارك برأيك الآن)....
 إجمالي التعليقات المفعّلة على هذا الخبر[ 0 ] تعليق
  • قم بكتابة تعليقك من خلال النموذج التالي حيث الحقول المشار إليها بـ * مطلوبة

  • الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي موقع آزورا الفــرات .

  • نرجو التقيد بالآداب العامة عند التعليق . وللمعلومية سيتم حذف التعليقات المخالفة تلقائياً.
 

الأخبارالأكثر مطالعةً

البطل حسن الحسين :3 مليون تقف في الطريق بيني وبين غينيس ... * الجمعيات الخيرية غير متعاونة رغم عروضي المغرية جدا [قراءة :2625497 مرة]


دير الزور منفى الفاسدين [قراءة :45105 مرة]


المعارضة السورية إلى أين؟!. (ديرالزور أنموذجاً) [قراءة :44921 مرة]


السيد محافظ دير الزور المحترم نحيل إليكم هذه الشكوى والمرسلة إلينا من قبل بعض المكتتبين في جمعية الادخار السكنية [قراءة :37869 مرة]


(المفتوح) 70% للأدبي .. وست رغبات بدل اثنتين [قراءة :35674 مرة]


الأخبارالأكثر طباعةً

البحث في الموقع

 

 
ابحث في هذه الصفحة
 

[ بحث متقدم ]

     الرئيسية   ا   من نحن   ا   أضفنا للمفضلة   ا   اجعلنا صفحتك الأولى   ا   أخبر صديقك عنا    ا   اتصل بنا    ا   اتفاقية استخدام الموقع

.::  حجز و تصميم و برمجة شركة ستار للإنترنت ::.

.::  جميع الحقوق محفوظة لموقع آزورا الفــرات © 2006 - 2014   ::.
اخر تحديث للموقع بتاريخ: 24 , شباط , 2014 الساعة 9:17:59 AM -دير الزور